مشروع اليونسكو لتطبيق كوها في السودان

في مايلي مجموعة مقالات سأحاول أن ألقي الضوء من خلالها علي نظام “كوها” من وجهة النظر الفنية من ميزات وعيوب وكيفية إنجاح هذا المشروع في السودان. تابعوا معي وسأكون سعيد بمشاركاتكم وتعليقاتكم.

Koha-logo

 

 

مؤخراّ تم تفعيل مشروع لتحديد وتطبيق نظام متكامل لخدمة مكتبات ثلاث من أكبر الجامعات السودانية وهي: جامعة الخرطوم، جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا وجامعة النيلين بحيث يمكن تعميم هذه التجربة لاحقاّ في بقية الجامعات. المشروع يأتي بدعم من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

أنظمة المكتبات المتكاملة هي برامج تقوم بجميع الوظائف اليومية في أي مكتبة ، وعلي الرغم من حجم التباين بين المكتبات إلا أنه توجد نقاط مشتركة يقوم عليها البرنامج مثل: الفهرسة ، الإعارة ، التزويد، والفهرس الآلي.

تم إختيار نظام مفتوح المصدر ذو صيت عالي في هذا المجال وهو نظام “كوها”.

تبدأ قصة “كوها” في نيوزلندا في أوروبا، وبالتحديد في أحد أعرق المكتبات العامة في نيوزلندا تدعي “مكتبة هورونيويا العامة” التي كانت تستخدم نظاماّ مغلق المصدر وفي العام 1999 إضطرت هذه المكتبات إلي تقليل ميزانيتها بصورة كبيرة مما يعني بالتأكيد تقليل النفقات، حتي لاتلجأ هذه المكتبة العريقة إلي الإستغناء عن بعض الموظفين أو تقليل جودة الخدمة للمستخدمين قررت أن تستغني عن النظام المتكامل مغلق المصدر الذي يكلفها سنوياَ مبالغ كبيرة وإستبداله بنظام مفتوح المصدر، ولكن بعد البحث في الأنظمة مفتوحة المصدر المتوافرة في ذلك الوقت لم يجد المسؤولون عن المكتبة الحل الذي يناسبهم ويفي بإحتياج مستخدميهم. ومن هنا نبعت فكرة تطوير حل جديد بشراكة مع شركة محلية تدعي “كاتيبو لحلول تقنية المعلومات” متخصصة في الأنظمة المبنية علي الويب.

وضعت المكتبة مجموعة متواضعة جدا من الخصائص في البدء بحيث يتمكن فريق البرمجة من تنفيذها في الوقت المطلوب وإقترحت شركة “كاتيبو” التي طورت النظام أن يكون مفتوح المصدر برخصة “GPL” حتي يسرع هذا من عجلة تطويره فكلما زاد عدد المكتبات التي تستخدم النظام ستزداد وتتحسن خصائصه.

تمت برمجة النظام علي منصة “LAMP” ولام هذه إختصار لمجموعة من البرامج مفتوحة المصدر تشمل نظام التشغيل “Linux” ومخدم ويب “Apache” ومدير قواعد بيانات “MySQL”.

تم إختيار إسم “كوها” وهي كلمة بلغة “المايرو” شعب نيوزلندا الأصليين وتعني الهدية أو الهبة وذلك لأن المكتبة كانت تهدي أول نظام متكامل لخدمة المكتبات للعالم.

اليوم وبعد 11 عاما فإن أحدث إصدارة متوفرة من “كوها” هي الإصدارة “3.6.0” وقد تم توفيرها للتحميل في يوم 22 أكتوبر الماضي.

“كوها” مازال يصنف كمشروع مفتوح المصدر نشط، أي أنه يتمتع بقاعدة كبيرة من المطورين من أخصائيي المكتبات والمبرمجين يعملون علي توفير إصدارات حديثة منه خالية من العيوب وأكثر مواكبة لمتطلبات المكتبات حول العالم.

 

4 thoughts on “مشروع اليونسكو لتطبيق كوها في السودان”

  1. السلام عليكم

    في البدء كنا نود أن نعرف أكثر عن مميزات برامج كوها مقارنة مع البرامج الجاهزه للمكتبات  ، وكذلك مدي توافقة مع نظم حزم التوثيق المتكاملة 
    .cds isis
     أو إمكانية إحلال قواعد البيانات المبتية علي الحزم الجاهزة المذكورة
    وشكرا

    1. سيتبع هذا المقال عدد من المقالات بإذن الله خلال الأسابيع المقبلة ، وسأحاول أن أتناول فيها النقاط التي ذكرتها ، أرجو منك المتابعة معنا مشكوراّ

  2. السلام عليكم الكلام كويس ومغري هل تطبيق هذا النظام على الجامعات المذكور معناها الاستفادة من كل محتويات المكتبات عبر الويب وذلك بتطبيق  الخصائص المطلوبة من نظام كوها على حسب المكتبات , و لو كده ده حيكون عهد جديد في التعليم المفتوح و فاتحة خير وحتتم الاستفادة من كل الحاجات المدفونة ,
    طيب حاجة ثانية المحتويات ده محتاج تتعمل منها نسخ الكترونبة .  ولا لسه الكلام ده يادوب بس نعرف المكتبات فيها شنوا و هل متاحه ولا لا

    1. وعليكم السلام ،
      كوها يدعم توفير فهرس آلي للويب أو مايسمي
      Online public Access Catalog (OPAC)
        ولكن بالطبع هذا يتطلب توفر معلومات وصفية عن الكتب في صورة إلكنرونية مثل : العنوان ، المؤلف ، الموضوع ، رقم التصنيف وغيرها من المعلومات بالنسبة لمحتوي الكتاب نفسه فكما ذكرتي هذه خطوة قد تكون متقدمة بعض الشئ حاليا
      في المقال القادم بإذن الله سأتناول خطوات تنفيذ هكذا مشروع وأأمل أن يحوي إضافات أكثر لتساؤلاتك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Captcha *